دماء ورصاص.. هجوم ضد

دماء ورصاص.. هجوم ضد "ملهمة الاحتجاجات" وأوامر بـ"قمع" المتظاهرين في بغداد

أصيب متظاهرون بهجوم في الناصرية وصدرت أوامر ضد المحتجين في بغداد (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

مع ساعات الفجر الأولى ومع استعدادات المتظاهرين في الناصرية للتصعيد، هاجمت مجاميع مسلحة ساحة الحبوبي، بالتزامن مع توجيهات أمنية باعتقال المحتجين في بغداد والبصرة.

هاجم مسلحون مجهولون المتظاهرين في ساحة الحبوبي وسط الناصرية ما أسفر عن سقوط جرحى

وقال شهود عيان لـ "الترا عراق"، فجر الإثنين 20 كانون الثاني/يناير، إن "مسلحين مجهولين يستقلون مركبات دفع رباعي أطلقوا النار نحو المتظاهرين في ساحة الحبوبي، مما أسفر عن إصابة 7 أشخاص على الأقل"، مشيرين إلى أن "القوات الأمنية القريبة من الساحة ردت على المهاجمين بإطلاق النار، ما أجبرهم على الهروب إلى جهة مجهولة".

اقرأ/ي أيضًا: الرصاص الحي يعود للمشهد قبل انتهاء "مهلة الناصرية".. 8 إصابات في بغداد

من جانبه قال مصدر في دائرة صحة ذي قار، إن "7 أشخاص أصيبوا بجروح إثر تعرضهم إلى إطلاق نار في ساحة الحبوبي"، مبينًا أن "إصابة أحدهم خطيرة جدًا إثر تلقيه رصاصة في منطقة العنق".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لـ "الترا عراق"، أن "المصاب أدخل مباشرة إلى صالة العمليات، وما تزال حالته غير مستقرة وفي مرحلة الخطر"، فيما أظهرت لقطات وصور بعض المتظاهرين المصابين وهم يتلقون العلاج في المفارز الطبية في ساحة الحبوبي وفي المستشفيات القريبة.


متظاهر من الناصرية أصيب في الهجوم المسلح


مصاب آخر من متظاهري الناصرية يتلقى العلاج

توجيهات بـ"القمع" في بغداد..

في بغداد، شهدت مناطق مختلفة من العاصمة حملات عنف ضد المتظاهرين الذي بدأوا بالتصعيد عبر قطع الشوارع الرئيسية، وفق مقاطع مصورة وشهود عيان.

وحصل "الترا عراق" على تسجيل مسرب يكشف عن توجيهات قائد عمليات بغداد الفريق الركن قيس المحمداوي، إلى القطعات الأمنية بشأن التصعيد الاحتجاجي المرتقب.

كشف تسجيل مسرب عن توجيهات صادرة عن قائد عمليات بغداد تقضي بمنع المتظاهرين من قطع الطرق واعتقال المخالفين

ونصت التوجيهات على تسيير دوريات أمنية ومنع المتظاهرين من قطع الطرق وحرق الإطارات واعتقال المخالفين، كما شددت على ضرورة.

وقطع المحتجون في بغداد، منذ صباح الأحد 19 كانون الثاني/يناير، عدد شوارع رئيسية ما أدى إلى شلل شبه تام لحركة السير، وذلك ردًا على تجاهل مطالب الاحتجاجات المستمرة منذ تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي.

طريق الجنوب مغلق..

ونحو الجنوب، أعلن متظاهرون في عدة محافظات جنوبية من بينها الديوانية إغلاق الطريق العام الرابط بالعاصمة بغداد، كأولى خطوات التصعيد.

كما قطعت الطرق الحيوية في بابل والمثنى والنجف بعد جولة إغلاق دوائر حكومية قام بها المحتجون في بعض المحافظات، أسوة بذي قار التي تعتبر "ملهمة التصعيد الأخير"، والتي بدأ قطع الطرق فيها مع مساء الأحد.

شهدت محافظات الجنوب قطع الطرق الحيوية والرئيسية إذانًا ببدء التصعيد

وأعلنت القوات الأمنية في عدة محافظات حالة الإنذار (ج)، فيما لجأت إدارات محافظات أخرى إلى تعطيل الدوام الرسمي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تصعيد وخطط "قمع".. الاحتجاجات تلوح بـ"إطارات الغضب" ومطالب بمحاكمة عبدالمهدي

التصعيد يعود للواجهة.. ساحات الاحتجاج تنتظر نهاية "مهلة الناصرية"