"نقطة الانهيار".. 9 توصيات من نقابة الأطباء لتلافي "الكارثة" في العراق

شخصت النقابة قصورًا في المسح الوبائي (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

قدمت نقابة الأطباء في العراق، الأربعاء، 9 توصيات للسيطرة على أزمة فيروس كورونا في ظل ارتفاع معدل الإصابات، محذرة من خروج الأمور عن السيطرة.

حذرت النقابة من الوصول إلى "نقطة الانهيار" وشخصت قصورًا في المسح الوبائي

وقالت القابة في بيان لها، 27 آيار/مايو، إنها "تراقب عن قرب تطورات الموقف الوبائي في العراق، وهو موقف مقلق للأسف خصوصا من جهة عدم التزام الأخوة المواطنين بالإرشادات الصحية والتزام قواعد التباعد الاجتماعي".

وحذرت النقابة، من "الوصول إلى نقطة الانهيار للمنظومة الصحية لا قدر الله، مما يعني عدم قدرة المستشفيات على استقبال الحالات الحرجة وتقديم الرعاية الصحية اللازمة لها، وهو ما ينذر بفقدان السيطرة على الموقف الذي كان يشهد وضعًا قلقًا خلال الفترات السابقة برغم الإجراءات الاحتياطية المبكرة، وذلك لوجود قصور واضح في المسح الوبائي في تشخيص المصابين مما عكس صورة غير دقيقة عن أعداد المصابين في العراق خلال الفترة الماضية".

وتابع بيان النقابة، "نلاحظ في ذات الوقت التصاعد الكبير في نسب العدوى لدى الكوادر الطبية والصحية وهو علامة سلبية أخرى تزيد تعقيد المشهد".

وأصدرت النقابة 9 توصيات فيما يلي نصها:

  • التزام المواطنين بالإجراءات الصحية وتقليل الاختلاط قدر الإمكان.
  • إعادة النظر في البروتوكول العلاجي المتبع في مؤسساتنا الصحية وايقاف استخدام عقار الهايدروكسي كلوروكوين أو تقليل استخدامه بعد تأكيد عدم فاعليته من قبل العديد من الدراسات المسحية الرصينة.
  •  تزويد الكوادر الصحية بكافة مستلزمات الوقاية وتنظيم عمل الكوادر بما يضمن تقليل نسب العدوى.
  • تكريم الملاكات الطبية والصحية العاملة في خط الصد الأول للوباء وتثمين جهودهم وتوفير أفضل مستلزمات الرعاية الصحية للمصابين منهم.
  • عدم المساس برواتب ومخصصات الملاكات الطبية والصحية للعاملين في وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي تقديرًا وعرفانًا لجهودهم المميزة وتضحياتهم في مواجهة الوباء .
  • إضافة أعداد المصابين والمتوفين من الكوادر الطبية والصحية إلى التقرير الوبائي اليومي لإطلاع المواطنين على التضحيات التي تقدمها الملاكات العاملة من أجلهم.
  • الإسراع بتعيين الخريجين الجدد من الأطباء لرفد جهود المنظومة الصحية بالدماء الشابة وتقليل الضغط على الكوادر العاملة.
  • توفير الدعم والإسناد لجهود وزارة الصحة والكوادر الطبية والصحية من قبل جميع الدوائر الحكومية المعنية والنقابات والمنظمات المهنية.
  • تفعيل دور الكوادر البحثية والاستفادة من جهودها في دراسة واقع الوباء وتقديم المشورة العلمية ولا سيما الفريق البحثي النقابي الذي شكل من عدد من خيرة الأساتذة والذي ينتظر تعاون  الجهات المعنية في الوزارة.