الحلم العراقي.. من الاستبداد إلى المحاصصة!

الحلم العراقي.. من الاستبداد إلى المحاصصة!

جندي أمريكي يشاهد تهاوي تمثال صدام حسين وسط بغداد (جوران توماسيفيتش/ رويترز)

في التاسع من نيسان/أبريل من كل عام أنفق جل وقتي للتأمل والإدراك بهذه اللحظات الفارقة المفصلية في تاريخي كعراقي وكفرد إنساني أشترك وجوديًا في هذا العالم، أحرص على استعادة كافة الصور الذهنية وحتى الفوتوغرافية لاستذكار كل الأشكال الشعورية المتنوعة بين الاستبداد وبشاعة السلطة البعثية في التفنن بتعذيب الإنسان وقهره إلى فصله عن العالم وحجزه في بقعة جغرافية غدت في حينها كقطعة مثلومة من كوكب نائي، إلى أشكال الدمار والتنكيل والاستخفاف بكل ما يمت للحياة بصله مع تواطىء العالم المتحضر وتفرجه على مشاهد الرعب والمرض والفقر والجوع والجفاف إلى الموت والمقابر والدفن الجماعي كتعبير عن مديات الاستخفاف والإهانة التي يعبر عنها الحاكم لشعبه.

استبدل صدام حسين وحزب البعث بكابوس الاحتلال على عكس التوقعات التي كان يحلم بها العراقيون في عراق جديد وديمقراطي

ليس هناك حدثًا أبلغ من العثور على صدام الذي كان من أعتى سلطات الاستبداد التي عرفتها المنطقة العربية، وعثر عليه فيما بعد بحفرة ظلماء عبرت بوقتها عن تجليات متناقضة أحدثت صدمة لدى العالم بمجمله وبشقيه، خاصة لدى محبيه الذين توهموا أنه المنقذ الذي اختارته الآلهة وبعثته كنبي مخلص، وحتى الذين كرهوه، كلهم لم يتوقعوا أن ينتهي الأمر بهذا الحال لرجل وصل إلى حد من الطغيان والاستخفاف أن يدفن مجموعات بشرية وهم أحياء، أو أن يذوب العشرات في حامض السيانيد الخالص.

اقرأ/ي أيضًا: الاحتلال الأمريكي.. كابوس اتضح باكرًا!

لكنها لحظة، أي وقت سقوط صدام، استبدلت بكابوس آخر أيضًا، وهو الاحتلال، على عكس كل التوقعات التي كنا نحلم بها لحظة البداية والانهيار السريع، حلم التغيير والانتقال وعراق جديد ديمقراطي تصورنا أنه قد يتخلص من ثوب رث ويستبدله بجديد يليق بحاضره ومكانته، تناثر الصنم ليتشظى إلى أصنام صغيرة خلقها المحتل، وعلى عدد هذه الشظايا تعددت السلطات على شكل توافقي طائفي متعمد.

لم تدع سلطات ما بعد التاسع من نيسان/أبريل مساحة للتفضيل ما قبل وبعد، لأنها لم تكترث لأهمية التاريخ والحدث والتجربة لفهمها كما ينبغي لإدارة الدولة بل استمرت تفكر بطريقة المعارضة في استعراض المظلومية الطائفية، وتعاملت مع صدام حسين على أنه عدو طائفي، وليس مستبدًا يضخم السلطة على حساب الدولة، وبهذا تحول الإنسان المقهور من ضحية كان ينادي بإزاحة الدكتاتور إلى معتدي يتشبه به في التسلط الذي يأتي في إطار تمايزي ضد جماعة من العراقيين. والتطبيقات الرئيسية لهذا النوع بالأمس كان البعثيون وأزلام النظام ورجال الأمن والفدائيون واليوم صار للوزراء والمدراء العامين ورجالات الأحزاب وأمراء الطوائف ومن ينتفع منهم في سياق نظام المحاصصة، أنهم معارضون للبعث لكنهم يحكمون بعقليته.

فشل التجربة الجديدة لا يعني بالضرورة نجاح ما قبلها، خاصة وإن التجربة التي تأتي باحتلال يستحيل نجاحها، لكن فشل عراق ما بعد 2003 وضع الكثير من الناس في ثنائيات غير صحيحة، منها أن العراقيين غير مستعدين للديمقراطية في سياق تفضيلي يأتي أننا أما نكون تحت سلطة الاستبداد، أو الخراب المطلق، وفي الحقيقة لو كانت النخب السياسية مؤمنة بالديمقراطية وتعمل على تطبيقها في سياق وطني لنجحنا في بنائها، لكنهم ليسوا مهمومين بمفهوم الديمقراطية وبناء الدولة.

هناك في مواقع التواصل الاجتماعي من يضعون اللوم على العراقيين لأنهم لم يقدروا ديمقراطية أمريكا، دون الخوض بتفاصيل الديمقراطية التوافقية، وكيف خلقوا العرف المحاصصاتي بين المكونات، ويقولون مثلًا "شكرًا أمريكا"، بالرغم من أن الأخيرة كانت تدعم صدام حسين وكان جزءًا من ممن يعتبرون أنفسهم قادة حقوق الإنسان بالوقت الذي تعرضت شرائح من الشعب العراقي للكيمياوي.

بالرغم من الاستبداد والاستعمار.. لا يزال حلم الشباب العراقي قائمًا بدولة ديمقراطية بعيدة عن رواسب الاحتلال ومخلفاته من الأحزاب الفاسدة ونظام المحاصصة!

يبقى هذا اليوم انعطافة مهمة، ومع آثار الاحتلال الأمريكي لا يزال حلم الشباب قائمًا بدولة ديمقراطية حديثة راسخة بعيدًا عن رواسب الغزو ومخلفاته من الأحزاب الفاسدة ونظام المحاصصة الذي جسد الأدوار كافة نيابة عن الأخ الأكبر، كما يذكرها الروائي جورج أورويل في روايته 1984.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

16 عامًا على "سقوط بغداد".. الخراب أيقونة للماضي والمستقبل

فقدان السيادة والإفقار.. اقتصاد العراق يشهد على 16 عامًا من خراب الاحتلال