الرصاص

الرصاص "غير الحكومي" يطال المتظاهرين مجددًا في ذي قار

في الذكرى الأولى لـ"مجزرة الناصرية" (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

قبل 24 ساعة من حلول الذكرى الأولى لـ"مجزرة الناصرية" المصادفة في الـ28 تشرين الثاني/نوفمبر والتي راح ضحيتها 70 قتيلًا، وأكثر من 200 جريح، شهدت ساحة الحبوبي في الناصرية، اليوم الجمعة، مصادمات شبيهة بما حدث في ساحة اعتصامات النجف في شباط/فبراير الماضي بين أتباع التيار الصدري والمتظاهرين.

المتظاهر عباس حسين، كان أول ضحية سقط بفعل المصادمات نتيجة تقدم أنصار الصدر باتجاه ساحة الحبوبي

3 قتلى وعشرات الجرحى نتيجة المصادمات وإطلاق النيران من قبل أتباع التيار الصدري في ساحة الحبوبي، عقب انتهاء صلاة الجمعة التي دعا إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في مختلف محافظات العراق، ولا سيما العاصمة بغداد حيث أقيمت الصلاة في ساحة التحرير تأييدًا وتحشيدًا للتوجه الأخير للصدر حول المشاركة الواسعة في الانتخابات المقبلة وحصد منصب رئاسة الوزراء في الدورة الانتخابية القادمة.

اقرأ/ي أيضًا: التيار يحشد أنصار الصدر.. ويصدر توصيات حول تظاهرة الانتخابات

وبحسب مصادر محلية تحدثت لـ"ألترا عراق"، فإن "الصدريين أقاموا صلاتهم في محافظة ذي قار بشارع الجمعة، قبل أن يتوجهوا لعبور جسر الحضارات عقب انتهاء الصلاة متوجهين صوب ساحة الحبوبي حيث يقبع المتظاهرون".

وبحسب المصادر، فإن "المتظاهرين منعوا الصدريين من دخول الساحة خصوصًا وأنهم جاؤوا مسلحين باتجاه ساحة الحبوبي، الأمر الذي أشعل مصادمات وإطلاق النار وحرق خيم للمتظاهرين".

وأظهرت مشاهد مصورة، بعض المتظاهرين وهم يحاولون إرجاع أتباع الصدر باستخدام الحجارة، بينما تظهر أصوات إطلاق الرصاص واضحة في مقاطع الفيديو المتداولة.

المتظاهر عباس حسين، كان أول ضحية سقط بفعل المصادمات نتيجة تقدم الصدريين باتجاه ساحة الحبوبي، حيث أظهرت مشاهد مصورة من داخل المستشفى، الأطباء وهم يحاولون إنعاش حسين دون جدوى، قبل أن يتداول ناشطون صور حسين بعد تأكيد وفاته.

 

 

 

 

وأظهرت مشاهد مصورة، قيام بعض المتظاهرين بتشييع حسين من أمام باب المستشفى باتجاه ساحة الحبوبي. وبحسب المصادر، فإن "المتظاهرين نجحوا بإبعاد أنصار التياري الصدري عن ساحة الحبوبي عقب سقوط 3 ضحايا وأكثر من 40 جريحًا".

لكن بعد إبعاد أنصار الصدر عن ساحة الحبوبي، عاد الصدريون واقتحموا ساحة الحبوبي بـ"السلاح" مجددًا بحسب الناشط في تظاهرات الناصرية، محمد عبد الكريم الشيخ

وفي غضون ذلك، أكدت دائرة صحة ذي قار، سقوط  العشرات من الجرحى فضلًا عن مقتل شخص في أحداث ساحة الحبوبي.  

وقال الناطق الرسمي باسم إعلام دائرة صحة ذي قار عمار بشار الزاملي في تصريح للوكالة الرسمية، تابعه "ألترا عراق"، إن "الحصيلة بلغت وفاة شخص واحد إثر طلق ناري، فضلًا عن، حالة خطرة"، مضيفًا أن "الإصابات الخفيفة بلغت 40 شخصًا، بينهم 5 بطلق ناري والآخرين بالحجارة والآلات الحادة"، لافتًا إلى أنه "هناك خمس إصابات من القوات الأمنية بينهم ضابط".    

لكن مدير صحة ذي قار، سعدي الماجدي، قال في تصريحات صحفية تابعها "ألترا عراق"، إن "حصيلة الضحايا ارتفعت إلى ثلاثة شهداء، بإطلاق نار"، مضيفًا أن "عدد الجرحى بلغ أكثر من 50، تسعة منهم أصيبوا بإطلاق نار".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الصدر "يطمع" برئاسة الوزراء.. ومغردون يتخيلون شكل "الحكومة الصدرية"

مقتدى الصدر "حزين": سأكتب 3 مواثيق للتظاهرات والجهاد والإصلاح