الصدر يمنع

الصدر يمنع "العيساوي" من السفر ويجمد "الجابري" ويحذر أسماء أخرى!

مقتدى الصدر وعلى يمينه معاونه الجهادي السابق كاظم العيساوي (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أصدر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عدة قرارات بعد انتهاء المهلة التي حددها لاتباع التيار المتهمين بعمليات "فساد"، فيما قرّر منع معاونه الجهادي السابق كاظم العيساوي من السفر، مشيرًا إلى أنه قرّر أيضًا تجميد حيدر الجابري 18 شهرًا. 

الصدر قرر إعطاء كاظم العيساوي عهدًا بالاعتكاف لمدة عام والتبرع بأموال "المول" لعوائل الشهداء وترك الأعمال التجارية، فيما قرر أيضًا منعه من الذهاب إلى دول أجنبية

قالت الصفحة المقربة من الصدر باسم "صالح محمد العراقي" نقلًا عن الصدر، إن الأخير "قرر إعطاء كاظم العيساوي عهدًا بالاعتكاف لمدة عام والتبرع بأموال "المول" لعوائل الشهداء وترك الأعمال التجارية، مبينًا "فعليه يدخل من النصف من رمضان وإلى إشعار آخر باختبار إن نجح به وأوفى بعهده لن يعاقب، وفي حال المخالفة ينظر بأمره مجددًا، مضافًا إلى أنه تقرر منعه من الذهاب إلى دول أجنبية إلا لضرورات قصوى يحددها الصدر".

اقرأ/ي أيضًا: الصدر يمهل معاونه الجهادي السابق ثلاثة أيام: إما "التجارة" أو أنا!

 

أضاف "يجمد عن العمل ولمدة 18 شهرًا حيدر الجابري، وعليه فلا يمكن التعامل معه في شتى المجالات"، مبينًا أنه "بعد أن كتب مؤيد الأسدي تعهدًا كما أُمر وبعد أن اختار الانعزال، فعليه الالتزام بما كتب وبما قرر ولا يحق لأحد التعدي عليه فلازال مستشارًا للصدر بشرط قطع علاقاته مع "المقربين القدامى"".

أوضح أنه "تقرر التضييق على "السيد عون النبي" حتى يقطع علاقاته بالمفسدين، مبينًا "فإن تركهم وأعلن توبته وأعلن أن كل ما سبق من أعمال لم يكن بأمر الصدر تركناه فهو خارج عن التيار، وإلا فستتم معاقبته فورًا"، مضيفًا "لنا وقفة عنه".

فيما كانت الصفحة المقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، والتي تحمل اسم "صالح محمد العراقي" أصدرت عددًا من النصائح والمعلومات في 15 أيار/مايو، مشيرة إلى أن الصدر أعطى مهلة لمعاونه الجهادي السابق كاظم العيساوي ثلاثة أيام لاختيار "تجارته" أو الالتحاق به.

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وجه في 13 أيار/مايو بتشكيل لجنة مؤلفة من 3 أشخاص للتحقيق بمشاريع من ينتمون للتيار الصدري، مؤكدًا أنه "لم يعد يحتمل من يشوهون سمعة أبيه".

وكانت الصفحة المقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، دعت في 12 أيار/مايو إلى ترك العمل الحكومي التجاري باسم التيار.

وذكرت الصفحة التي تحمل اسم "صالح محمد العراقي" في منشور تابعه "ألترا عراق"، أنه "على كل من الأسماء المدرجة أدناه.. ترك العمل التجاري الحكومي باسم التيار أم بغير اسمه خلال مدة أقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات إلى المختصين في العمل الإداري في التيار وإلا سيتم التعامل معكم بشدة غير مسبوقة".

الصدر يقرر التضييق على معاونه "عون النبي" حتى يقطع علاقاته بالمفسدين، ويعلن توبته بالإضافة إلى إعلانه أن كل ما سبق من أعمال لم يكن بأمر الصدر 

أضافت أن "الأسماء هم "قصي العيساوي،علي هادي، عواد العوادي، عماد أبو مريم"، مضيفة "راجين من الآخرين حفط تاريخهم الجهادي وسمعتهم فهم ما زالوا أعزاء علينا.. وفقهم الله لكل خير.. وكفاكم أذى لآل الصدر.. فقد ملأتم قلبهم قيحًا".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

التيار الصدري.. حملات متكررة ولجان كثيرة وفاسدون يأبون الزوال!

الصدريون في سلامهم وحروبهم.. من الثورة إلى سائرون