العراق موعود بخسارة أكثر من 85 مليون دولار خلال الشهر المقبل

العراق موعود بخسارة أكثر من 85 مليون دولار خلال الشهر المقبل

النفط لا يجد "اهتمامًا عالميًا" (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

بالرغم من العجز الهائل الذي حملته ميزانية العام الحالي 2020 والذي بلغ أكثر من 81 تريليون دينار، فضلًا عن بلوغ ديون العراق ما يفوق الـ126 مليار دولار، ضرب العراق موعدًا مع خسائر هائلة تفوق الـ80 مليون دولار خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل، بعد إعلان عن تخفيض أسعار النفط العراقي المعروض بالتزامن مع تقارير تتحدث عن تراجع الطلب العالمي بل وقرب انتهاء عصر النفط.

العراق يقلل قيمة نفطه

قالت وكالة بلومبرج للأنباء، إن العراق قلل قيمة جميع أنواع خامات النفط المصدرة إلى آسيا والولايات المتحدة في شهر تشرين أول/أكتوبر القادم، بعد خطوة مشابهة قامت بها السعودية فضلًا عن منتجين آخرين في الخليج.

العراق يفقد نحو 13 دولارًا من كل برميل نفط، وستصبح مع التخفيض الجديد 14 دولارًا

الوكالة أكدت أن "خام البصرة الخفيف للمشترين في آسيا سيباع عند أقل مستوياته منذ شهر حزيران/يونيو الماضي، وقللت شركة تسويق النفط العراقية الحكومية "سومو" سعر هذا الخام بحوالي 30 سنتًا للبرميل عن السعر القياسي في المنطقة، بتدني من 1.5 دولار في شهر أيلول/سبتمبر"، فيما سيتم تقليل خام البصرة الثقيل بنحو دولار واحد للبرميل.

كم سيخسر العراق من هذا التخفيض؟

ويصدر العراق شهريًا نحو 85 مليون برميل شهريًا، حيث أعلنت وزارة النفط العراقية في وقت سابق ببيان، بلوغ صادرات النفط خلال شهر آب/أغسطس أكثر من 80 مليون برميل، فيما بلغت خلال شهر تموز أكثر من 85 مليون برميل، بإيرادات فاقت الـ3.5 مليار دولار للشهرين الماضيين.

اقرأ/ي أيضًا: العراق يخفض سعر البيع الرسمي لخام البصرة الخفيف

وبالتخفيض المرتقب للأسعار البالغ 30 سنتًا لخام البصرة الخفيف، ودولار لخام البصرة الثقيل عن كل برميل، ستفوق خسائر العراق الـ85 مليون دولار خلال تشرين الأول/أكتوبر القادم، ما يعمق أزمة العراق المالية.

هل الإيرادات تعادل الأرباح؟

ومن الجدير بالذكر، أن الإيرادات المعلنة من تصدير النفط والتي تعادل الـ3.5 مليار، والموعودة بالانخفاض خلال تشرين الأول/أكتوبر المقبل، لا تعني بأن جميع الإيرادات تذهب إلى خزينة الدولة، وأن التخفيض البالغ أكثر من دولار لكل برميل، ليس هو الوحيد بل أن العراق يفقد نحو 13 دولارًا من كل برميل نفط، وستصبح مع التخفيض الجديد 14 دولارًا.

وفي إيضاح سابق للخبير في شؤون الطاقة فرات الموسوي، قال إن "النفط لا يباع بالسعر اليومي مثل ما معروف لدى الجميع، إنما يباع بالعقود الآجلة لكل شهر"، مؤكدًا أن "الأسعار التي توقع في العقود تختلف من شهر إلى آخر".

وأضاف أن "معدل تكلفة استخراج النفط العراقي 11 دولارًا للبرميل الواحد، بالإضافة إلى أن دولارين اثنين عن كل برميل يذهبان إلى صندوق النقد الدولي كتعويضات للكويت عن خسائر 1991". 

ولفت الموسوي إلى أن "النفط الخام العراقي يباع أقل من السعر العالمي خام برنت بسبعة دولارات، وبحسب ما تقدم، فإنه اذا بلغ سعر خام برنت 43 دولارًا للبرميل فإن العراق يربح 23 دولارًا فقط للبرميل".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

إحصائية بالإيرادات النفطية لشهر آب

كيف أثر إعصار لورا في أمريكا على النفط العراقي؟