سائرون بعد

سائرون بعد "تغريدة" الصدر: سنصحح الخطأ إذا لم يتعامل عبد المهدي بإيجابية

لن نتوانى في اتخاذ الخطوات الدستورية لتصحيح المسارات الخاطئة (سائرون)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

أعلن تحالف "سائرون"، أنه ينتظر من رئيس الوزراء إظهار حسن النية في التعامل مع الملفات المتلكئة، وإلا فأنه لن يتوانى في اتخاذ كافة الخطوات الدستورية لتصحيح المسارات، بحسب تعبيره.

الصدر لعبد المهدي:  لم نرَ أي تقدم بملف مكافحة الفساد على الإطلاق إلا اللمم، وهذا السكوت يكاد أن يكون إذنًا بالفساد

 جاء ذلك بعد "تغريدة" وجه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، من خلالها رسالة إلى رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي.

اقرأ/ي أيضًا: كشف حساب مع سائرون.. أربع صدمات بعد عام

قال الصدر، إن "أمورًا مهمة أوجهها لرئيس مجلس الوزراء كنصيحة أخوية ينتفع بها في عمله، وهي مطالب شعبية نادت بها المرجعية والشعب معًا.. وأنا له من الناصحين".

أضاف أن "النقطة الأولى هي الالتزام الكامل بالاستقلالية وعدم الميول لطرف دون آخر، وإلا سيكون الانحراف عن الاستقلالية بمثابة بناء جديد للدولة العميقة".

أوضح الصدر أن "النقطة الثانية هي ملف الخدمات فلا زال متلكئًا ويكاد أن يكون معدومًا، فنرجو من رئيس الوزراء السعي الحثيث والملموس لتفعيل الخدمات فقد تضرر الشعب كثيرًا، وما عاد الصبر على ذلك أمرًا هينًا".

أشار إلى أن "النقطة الثالثة هي: لم نرَ أي تقدم بملف مكافحة الفساد على الإطلاق إلا اللمم، وهذا السكوت يكاد أن يكون إذنًا بالفساد، فإذا صدق ذلك فسيصب علينا البلاء صبًا، ولات حين مناص".

قال تحالف سائرون بعد "تغريدة" الصدر، في بيان تلقى "ألترا عراق"، نسخة منه، "اطلعنا على ما جاء في "تغريدة" الصدر، من نصائح مهمة لرئيس مجلس الوزراء والتي كانت تمثل بحق نبض الشارع العراقي وتطلعاته، ونرى أن هذه النصائح يمكن أن تكون خارطة طريق أمام رئيس مجلس الوزراء لعبور هذه المرحلة المهمة من تاريخ العراق ونأمل منه التعاطي الإيجابي معها، والاستفادة مما ورد فيها نظرًا لحساسية الوضع وتفاقم الأزمات".

سائرون بعد تغريدة الصدر: التحالف ينتظر من عبد المهدي إظهار حسن النية في التعامل مع الملفات المتلكئة وإلا فأننا لن نتوانى في اتخاذ الخطوات لتصحيح المسارات الخاطئة

أضاف أن "تحالف سائرون ينتظر من  رئيس مجلس الوزراء إظهار حسن النية في التعامل مع الملفات المتلكئة واتخاذ الخطوات العملية في إنجازها لا سيما ملفي مكافحة الفساد والخدمات، وإلا فأننا لن نتوانى في اتخاذ كافة الخطوات الدستورية مع بقية القوى الوطنية لتصحيح المسارات الخاطئة التي تؤثر على مجمل الأداء الحكومي ووضع عجلة الحكومة في مسارها الصحيح خدمة للعراق وشعبه".

 

اقرأ/ي أيضًا:

عام على انتخابات 2018.. كيف أجهض حلم التغيير؟

أكثر من 6 أشهر على عهدة عبد المهدي.. مالذي تغيّر؟