"طقس الجحيم" في العراق.. لماذا لا يرحل رغم نهاية الصيف؟!

يجتمع الهواء الساخن في أجواء العراق بسبب موقعه الجغرافي والمناخي (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

تواصل درجات الحرارة التراجع تدريجيًا ضمن طقس فصل الخريف في البلاد، لكنها لا تزال في مستويات عالية تصل إلى 46 درجة مئوية في محافظة البصرة، بسبب مناخ العراق الواقع ضمن نطاق الضغط الجوي المرتفع.

تستمر درجات الحرارة في مستويات مرتفعة على الرغم من انتهاء موسم الصيف مناخيًا بسبب الضغط الجوي المرتفع

يستمر تأثير ذلك الضغط ليكون الطقس، يوم الأربعاء 18 أيلول/سبتمبر، في المناطق كافة صحوًا مع ظهور بعض السحب العالية، وفق المتنبئ الجوي واثق السلامي، فيما تتراوح درجات الحرارة بين 32 – 46 درجة مئوية، مع رياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط في الفرات الأوسط والجنوب، وتشتد أحيانًا في مناطق شمال ميسان وواسط.

اقرأ/ي أيضًا: التقلبات تتلاعب بطقس العراق.. "مفاجآت" الخريف قريبًا!

عن استمرار مستويات الحرارة المرتفعة، قال السلامي، إن "مناخ العراق معروف بوقوعه ضمن نطاق الضغط الجوي المرتفع وهذا النظام يمتاز بقوة تأثير المرتفعات الجوية في مختلف فصول السنة، وخصوصًا في الصيف، ويعود أيضًا لكون العراق أرض منخفضة تحيط بها الجبال والهضاب، لذلك يجتمع الهواء الساخن في أجوائه وكلما اتجهنا جنوبًا يضاف إلى ذلك تشكل ضغوط سطحية حرارية تندفع من الجزيرة العربية".

أضاف المتنبئ الجوي، أن "هذا النظام يعتبر سائدًا خلال فصل الصيف وانزياحه لن يتم بشكل سريع، وإنما يتدرج خلال الأسابيع التي تلي شهر أيلول/سبتمبر حيث تبدأ الأخاديد العلوية بالاندفاع نحو بلاد الشام وتركيا والعراق أخيرًا وتعمل هذه النزولات (الهواء البارد)، على زحزحة المرتفع القابع في طبقات الجو العليا".

كما بين، أن "المنخفضات الجوية السطحية، تبدأ بالتفكك وبالتالي تتغير المنظومة الجوية من حارة جافة إلى باردة رطبة، وهذا معروف في العراق، حيث يبدأ النظام الخريفي من منتصف تشرين الأول/أكتوبر ويزداد حدة ما بعد ذلك وبالتدريج"، فيما رأى أن ارتفاع درجات الحرارة لا يدعو إلى الاستغراب "فسرعان ماتنخفض وبشكل مفاجيء كما حصل الموسم الماضي في شهر تشرين الثاني/نوفمبر".

 

اقرأ/ي أيضًا:

تيار نفاث "يحرر" العراق من المنخفض الهندي.. أجواء باردة وممطرة قريبًا

بشائر "خريف رعدي" ممطر في العراق.. وكتلة معتدلة تزيح موجة الحر