ما هي الأسباب وراء عجز الموازنة حسب النائب جمال كوجر؟

ما هي الأسباب وراء عجز الموازنة حسب النائب جمال كوجر؟

يواجه العراق عجزًا ماليًا في موازنة العام المقبل (اللجنة المالية)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

كشف عضو اللجنة المالية النيابية، جمال كوجر، عن الأسباب التي أدت إلى توقع ارتفاع نسبة العجز في مشروع قانون الموازنة الاتحادية لسنة 2020، لافتًا إلى أن موازنة 2019 شهدت إضافة 36 ألف درجة جديدة للحشد الشعبي، فيما أشار إلى أن الدولة تدفع لـ150 ألف منتسب في الحشد، بينما عددهم بحسب رئيس الوزراء السابق 60 ألف.

جمال كوجر: الدولة تدفع رواتب 150 ألف منتسب وموظف في الحشد الشعبي، بينما رئيس الوزراء السابق أشار إلى وجود 60 ألف شخص فعلي بهيئة الحشد

قال كوجر في تصريحات صحفية، تابعها "ألترا عراق"، إن "أهم الأسباب التي ستؤدي إلى ارتفاع عجز موازنة 2020، لـ72 تريليون دينار هو أن العراق بلد مستهلك، وليس منتجًا وفعالًا، بالإضافة إلى ارتفاع نفوس السكان". 

اقرأ/ي أيضًا: تحذير من "كارثة مرعبة".. كيف سيدفع العراق رواتب الموظفين في 2020؟

أضاف أن "موازنة 2019، شهدت تعيين الآلاف، فضلًا عن إضافة 36 ألف درجة جديدة للحشد الشعبي على حساب  الموازنة، وإعادة المفصولين للمؤسسات العسكرية، كما تم تثبيت العقود وتحويل الإجراء إلى عقود"، مؤكدًا أن "هذه الخطوات أثقلت كاهل الموازنة".

لفت إلى أن "الحكومة مطالبة باتخاذ جملة من الإجراءات، أهمها توطين رواتب الموظفين لمعرفة من يتقاضى أكثر من راتب، وكذلك الفضائيين"، مشيرًا إلى أن "الدولة تدفع رواتب 150 ألف منتسب وموظف في الحشد الشعبي، بينما رئيس الوزراء السابق أشار إلى وجود 60 ألف شخص فعلي بهيئة الحشد".

أوضح كوجر أن "التعرفة الجمركية غير مطبقة بشكل صحيح حتى الآن، والجباية غير مفعلة، كذلك هناك العشرات من المعامل والمصانع التي تسودها البطالة، لذا ينبغي خصخصة الدولة وتحويل تلك المعامل الى القطاع الخاص من أجل تشغيلها والمساهمة في تعظيم موارد الدولة".

كانت اللجنة المالية بمجلس النواب رجحت أن يواجه العراق عجزًا ماليًا في موازنة العام المقبل قد يصل إلى أكثر من ثلاثين مليار دولار، على خلاف العام الحالي الذي وصل فيه العجز إلى 23 مليارًا، وهو الأسوأ منذ نحو 16 عامًا في ظل تراجع الموارد، وارتفاع كلف الديون والحرب.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

قدرة العراقيين الشرائية.. من مغامرات صدّام إلى فقدان 790 مليار دولار!

النقد الدولي محذرًا من "التحديات الخطيرة": لن يحقّق العراق أي تقدم بهذا الحال!