بعد مشذوب..

بعد مشذوب.. "القاتل المجهول" يظهر في النجف وقانون "القدسية" أحد المتهمين!

لم تكشف نتائج التحقيقات في عشرات حوادث الاغتيال ولا يزال القاتل "مجهولًا" (فيسبوك)

لا شك أن من أبرز وظائف الدولة السياسية المعاصرة، هي الحفاظ على أمن المجتمع، وإقامة العدل بين المواطنين، وبث الطمأنينة والسلام في ربوع البلاد، ولأجل تحقيق هذه الغاية تستعمل الدولة سلطة الإكراه المتمثلة في قوات الأمن والشرطة. فالسلطة السياسية هي وحدها من تحتكر القوة العسكرية المادية، التي تجعلها قوة قاهرة قادرة على توقيع العقوبة على الخارجين عن القانون، ولذلك يقول الفقيه الألماني إيهرنغ "إن الدولة المجردة من سلطة الإكراه المادية تتناقض مع نفسها".

فقد المواطنون ثقتهم بأجهزة الدولة وباتوا يبحثون عن وسائل أخرى لحمايتهم من الميليشيات والعشائر والعصابات المنفلتة

 لكن يبدو ان الأمر هنا يختلف تمامًا فسلطة الإكراه متشعبة، وواسعة لا تهيمن عليها جهة واحدة بعد صعود الميليشيات والعشائر والعصابات المنفلتة، التي لا تجد من يردعها، فصار المواطن يبحث عن وسائل مجدية لحمياته بعد أن تضاءلت ثقته  بدور المؤسسات الأمنية وكاد أن يسقطها من خيارته، فإجراءاتها تقتصر على فتح التحقيق دون كشف النتائج أو إعلانها، كما في مئات الحوادث السابقة، حتى ينسى الضحية ويظل القاتل مجهولًا.

اقرأ/ي أيضًا: "زلة لسان" تحول شاب إلى "داعشي" وشرطة النجف إلى مسرح للسخرية!

ففي الوقت الذي لم تعلن السلطات متمثلة بوزارة الداخلية والحكومة المحلية في كربلاء حتى اليوم، عن نتائج التحقيق في حادثة مقتل الكاتب والروائي علاء مشذوب، قتل الخميس 16 آيار/مايو، الملحن والموسيقي فارس حسن، بعد تعرضه لطعنات بسكين في الرقبة داخله منزله بمحافظة النجف، دون معرفة الجاني.

يقول عضو مجلس محافظة النجف حسن الزبيدي، في حديث لـ "الترا عراق"، إن "هذه الأحداث مؤسفة كثيرًا، وهي بالتأكيد من نتائج الفساد السياسي، الذي ينخر في الكثير من مؤسسات الدولة، ومن ضمنها المؤسسات الأمنية"، مبينًا أن "الفساد السياسي يؤدي إلى تقاطع الجهات وتناحرها، وتوكل المسؤوليات إلى أشخاص غير جديرين وغير مهنين وغير كفوءين".

يضيف الزبيدي، أن "الفساد السياسي يولد أيضًا، حساسية لدى الكيانات السياسية، ما يدفع إلى هكذا اعمال، حيث يصبح ثمن الكلمة الحرة هو التصفية الجسدية، فيحاسب أصحاب الأقلام الحرة على تصريح أو مقال، وهذا كله نعزوه إلى ضعف القانون وضعف مؤسسات الدولة"، مؤكدًا الحاجة إلى "دولة قوية ومؤسسات قوية، وإلى جهات تطبق القانون بشكل فعلي وقوي، وقضاء قوي ونزيه".

وأشار المسؤول المحلي، إلى عدم كشف خيوط الحادثة التي راح ضحيتها الموسيقي فارس حسن، فيما عزا الاستهداف الممنهج للأدباء والمثقفين وصناع الجمال إلى "كونهم مثقفين ومتحررين وأكثر جرأة وشجاعة على التعبر عن آرائهم، ونقد السلبيات لأي ظاهرة أو جهة معينة، فيكون الثمن تعرضهم للاعتداءات والتجاوزمن قبل الجماعات غير المنضبطة التي تستهدف مثل هذه الشخصيات، للتخلص من القلم الحر والكلمة الحرة التي ربما تقض مضاجعهم".

لكن رئيس اللجنة الأمنية في محافظة النجف، حامد صاحب، نفى تورط عصابة أو ميليشيا بالحادثة، مؤكدًا لـ "الترا عراق"، أن "جريمة اغتيال الموسيقي والملحن فارس حسن، وقعت لأسباب شخصية لا يمكن البوح بها للإعلام".

ينفي رئيس اللجنة الأمنية في مجلس النجف وقوف ميليشيات أو عصابات وراء اغتيال الملحن فارس حسن، لكنه رفض كشف المتورطين

أكد صاحب أيضًا، كشف الجناة من خلال كاميرات المراقبة، مبينًا أنهم سيقدمون للعدالة "حيث لا تزال التحقيقات جارية في الحادثة". في حين أوضح المقدم صفاء كامل في قيادة عمليات الفرات الأوسط، أن "دوافع عملية الاغتيال والجهات التي نفذت العملية غير معروفة حتى الآن لدى قوات الأمن".

من جانبه ربط الكاتب العراقي رشيد الخيون، الحادثة بالدعوات إلى "قانون قدسية النجف"، التي أطلقها المحافظ مع بعض رجال الدين،  حيث قال في تغريدة له، : "يغلب على الظن أن مقتل الملحن حسن فارس، له صلة بالدعوة إلى اعتبار النجف مدينة مقدسة بالقانون، والرجل كان ملحنًا يعمل في تربية النجف، وقد وجد مطعونًا بسكين في منزله بالكوفة حسب الأخبار المنشورة، فليس مستبعد أن تبرع أحد التقاة ورسم مخطط قتله".

ولا يزال "قانون قدسية النجف" المثير للجدل، طور النقاش في مجلس المحافظة، إذ يتضمن إجراءات وضوابط صارمة تمنع وتحاسب كل "ما يخل بقدسية المدينة"، فيما يراه منتقدوه "نسخة شيعية من قوانين وتعليمات التنظيمات الإرهابية المتطرفة التي تحرم كل شيء باسم الدين".

اقرأ/ي أيضًا: بعد 16 عامًا من "الديمقراطية".. صدام حي في مراكز الشرطة!

حادثة الاغتيال الجديدة أعادت إلى الواجهة، حادثة اغتيال الروائي علاء مشذوب، حيث لم يتم كشف المتورطين بمقتله أمام منزله في مدينة كربلاء، في الثاني من شباط/فبراير 2019، حيث أصيب بـ 13 رصاصة أودت بحياته على الفور.

يقول نجله مصطفى في حديث لـ "الترا عراق"، إن "الجهات الأمنية إلى الآن لم تتوصل إلى شيء"، متسائلًا عن سبب السكوت عن قضية مقتل والده التي مضى عليها أكثر من ثلاثة أشهر.

واتهم مصطفى علاء مشذوب، الجهات الأمنية بـ "تسويف القضية تمهيدًا لتسجيلها ضد مجهول وإغلاقها"، مطالبًا في الوقت ذاته الحكومة "بكشف الجناة بأسرع وقت".

لم تعلن السلطات حتى الآن نتائج التحقيق في حادثة مقتل علاء مشذوب، في حين سجلت البلاد عشرات الانتهاكات منذ مطلع 2019

كان مركز حقوق لدعم حرية التعبير، سجل مقتل روائي و37 انتهاكًا ضد صحفيين ومتظاهرين خلال الربع الأول من عام 2019، فيما شهدت البلاد العديد من عمليات الاغتيال التي طالت كُتاب وصحفيين ومتظاهرين وناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي أبرزهم سعاد العلي وتارة فارس.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بعد "حمّام اليهودي".. اغتيال الروائي علاء مشذوب في كربلاء

الأسئلة التي لا يُجيب عنها أحد في العراق