هجوم صاروخي يستهدف السفارة الأمريكية وسط بغداد.. سقط في محيطها مجددًا!

هجوم صاروخي يستهدف السفارة الأمريكية وسط بغداد.. سقط في محيطها مجددًا!

لم يسفر الهجوم عن أي إصابات بسقوط الصاروخ بعيدًا عن السفارة الأمريكية (Getty)

الترا عراق – فريق التحرير

استهدفت صاروخ كاتيوشا، المنطقة الخضراء، وسط بغداد، التي تضم مقر السفارة الأمريكية، أعقبه عمليات تفتيش وتحليق منخفض للمروحيات العسكرية.

استهدف صاروخ كاتيوشا السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء وسط بغداد دون إصابات

وسمع دوي انفجار في العاصمة، فيما أفادت مصادر إعلامية من بينها "رويترز"، بأنه ناجم عن سقوط قذيفة على المنطقة الخضراء، فيما بينت مصادر أمنية أن القذيفة سقطت في محيط السفارة الأمريكية.

اقرأ/ي أيضًا: "الحرب" تبدأ من قلب بغداد.. كواليس زيارة بومبيو من مصادر حصرية!

بدورها قالت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات المشتركة، إن "صاروخ كاتيوشا سقط وسط المنطقة الخضراء، دون إحداث أي خسائر والتفاصيل لاحقًا".

يأتي ذلك في ظل التصعيد بين إيران والولايات المتحدة، حيث حذرت الأخيرة من مخططات لطهران، تتضمن شن هجمات ضد قواتها في العراق والسفارة الأمريكية في بغداد، عبر فصائل مسلحة موالية للحرس الثوري الإيراني تنضوي ضمن الحشد الشعبي.

عقب الهجوم، بدأت القوات الأمنية عملية تفتيش وتمشيط للمنطقة الخضراء ومحيطها، بحثًا عن مصدر الهجوم، وسط تحليق منخفض للمروحيات العسكرية، وفق مصدر أمني تحدث لـ "الترا عراق". دون أن يشير إلى سقوط ضحايا في الهجوم، لكنه بين، أن الصاروخ انطلق من جسر الأمانة وسط بغداد.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد دعت، في وقت سابق، موظفيها غير الأساسيين إلى مغادرة السفارة الأمريكية في بغداد، لوجود تهديدات متزايدة، مبينة أن وزير الخارجية الأمريكي قد أطلع الحكومة العراقية على تلك التهديدات خلال زيارته الأخيرة.

انطلق الصاروخ من جسر الأمانة وسط العاصمة وسقط في محيط السفارة الأمريكية، فيما نفذت القوات الأمنية عمليات تفتيش

كانت حركة عصائب أهل الحق قد هددت عبر القيادي فيها والمتحدث العسكري باسمها جواد الطليباوي، القوات الأمريكية، مؤكدًا أنه "ليس بين الحشد الشعبي والأمريكيين أي تواصل، وليس بيننا وبينهم إلا الدم، مكررًا "ليس بيننا وبينهم إلا القتل، ردًا على تصريحات نائب  قائد قوات التحالف للتخطيط الاستراتيجي والمعلومات الميجر جنرال كريس جيكا، التي استبعد فيها أي تهديد من "الميليشيات الإيرانية" لقوات التحالف الدولي، لكنه تراجع عن التهديد بعد دقائق بتغير مضمون تغريدته.

والهجوم ليس الأول الذي تتعرض له السفارة الأمريكية في بغداد، حيث استهدفت عدة مرات بقذائف الهاون، لكن تلك القذائف والصواريخ لم تصب السفارة بشكل مباشر في أي من الهجمات التي وقعت، وهو ما يراه مراقبون مقصودًا، إذا لا تعدو تلك الهجمات سوى رسائل للولايات المتحدة، دون نية لإيقاع خسائر في صفوف الأمريكيين.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ليس بيينا وبينهم إلا "الدم والقتل".. قيادي في العصائب يهدّد أمريكا ويتراجع!

صراع أمريكا وإيران.. هل يمكن مسك العصا من المنتصف؟